Friday, January 30, 2009

تفصيل زيارة المحامى لاحمد الكردى

الحمد الله عرفت اشوف احمد الكردى اخويه الصغير اخير بعد زل وبعد زيارة اكثر من 5 مرات الى سجن طرة اخير وبعد تعنت ادارة السجن وبعد الويل لجائت الى النائب العام حتى احصل على تصريح زيارة لمحامى واستغلين كل صلحياتى كمحامى حتى استطيع ان ادخل له بصراح عيب اوى ابقه المحامى بتاعه وامن الدوله تمنعنى اشوفه وخصوصا لمه رحنا النيابه كان قرار غريب جدا وهو يحول على الجه الاداريه (يعنىوزارة الدخليه ) احمد والحمد الله كانت زيارة راكثر من رائعه والله بحسد احمد بجد على معنوياته وربنا معه وانا نقلتله كل سلام اخواته فى الخارج





















وهو فى صحه جيدة


















وان شاء الله يوم 2-2-2009 سوف اقدم تظلم فى قرار اعتقال احمد الكردى ونسئل الله ان يفك كربه









صورة من تصريح الزيارة من النائب العام




الان مع رساله ارساله البطل احمد الكردى الى شعب مصر






رسالة من احمد الكردى الى شعب مصر














ربنا وحدة يعلم كيف تصل هذة الرسائل ولكن اخونا احمد كلف نفسه عبا ضرر وعباء تهريب هذة الرساله حتى يرفع من معنوياتنا ونحن الذى كنا حائرين كيف نقف معه وكيف نرفع من معنوياته الان هو من يرفع من معنوياتنا








ربنا معك يا احمد










عضو اتحاد الشباب الاسلامى حزب العمل












الله أكبر يحيا الشعب
















إخواني وأخواتي في اتحاد الشباب ورابطة الطلاب (الحمد لله وكفى وصلاة وسلام على سيدنا محمد رسول رب العالمين ، وتحية طيبة وبعد .(ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون ) . الإخوة والأخوات أكتب إليكم من داخل السجن وقد قال يوسف ( السجن أحب إلى مما يدعونني إليه ) وأنا أقول لكم أن السجن أحب إلى من الصمت على ذبح أهلنا في غزة المحاصرة .وأنا هنا في السجن ( المعتقل) ليس بقرار من آمن بالدولة وإنما ما أنا فيه هو بقدر الله عز وجل حيث قال جل وعلا (لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير ) . وإن يقيننا يجب أن يكون في الله عز وجل وليس سواه . ويجب أن نعلم أن من يسير في طريق الحق لابد وأن يبتلى وأن يمتحن في إيمانه حيث يقول جل شأنه (أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ).أن الإيمان قول وعمل جهاد ودعوة وأن طريق الحق هو علم وعمل ودعوة وصبر على الأذى في الدعوة . والصبر على الأذى في الدعوة أي الصبر علي الابتلاء فيه فوائد عديدة منها الرضي بقضاء الله ( من رضي فله الرضا) وتكفير الذنوب ورفع الدرجات والخلوة في العبادة ومراجعة النفس.وأقول لكم أنا هنا في دورة تدريبية لتصحيح الإيمان وتثبيت اليقين وتطهير القلب وتصفية النفس من كل أمور الدنيا وترك الشهوات والانشغال بالذكر والاستغفار والدعاء .وأقول لكم أن لا تضعفوا مهما زادت قوة الطواغيت لأنه لا نصر ولا فتح إلا بمنهج وشرع الله ولا عزة ولا تمكين إلا بالإسلام وأن أمضوا في سبيل الله وأخلصوا النية لله ولا تخشوا إلا الله (الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء)








سبحن رب رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
نص الرساله كتابيا

احمد الجيزاوى

2 comments:

ragabhpl said...

أول مرة تعرفت على الكردى كنا فى الرحله الاولى اللى كانت رايحه غزة وعلقنا على بوابه الاسماعيليه
تانى مرة وكانت فى طرة حيث كنت انا والكردى ملتحفين يلحاف واحد فى السجن الى ان فرقوا بيننا باخلاء سبيلي والاخرون وابقاء الكردى وحده داخل معسكر طره

بالله عليك لو زرته تانى قل له عبدالتواب بيسلم عليك

وهذة هى طبيعة الطربق
فاصبر ان الله مع الصابرين

أبو أسامة said...

بالله عليك يا أستاذ أحمد بلغ أحمد الكردي منا السلا
قل له مصعب رجب وكل الإخوان يحيونك ويبشروك بالأجر إن شاء الله شرط أن تصبر وتحتسب